MAPPING BERLIN / DAMASKUS

Updates

Many Syrians find places in Berlin that remind them of Damascus. Place for place, memory for memory, the city maps of Damascus and Berlin blend into one another.

This phenomena inspired Berlin-based Syrian author Dima Albitar Kalaji to create an experiment: Together with Kurdish-Syrian author Widad Nabi and Berlin authors Svenja Leiber and Annett Gröschner, she explored this doubled cartography in literary essayist form. Along the way they visited selected locations such as the Stasi Museum in Lichtenberg. In collaboration with Syrian filmmaker and photographer Guevara Namer, Syrian artist Khaled Barakeh created artworks for this project that make the superimposition of these locations tangible visually.

The Berliner ZeitungFrankfurter Rundschau and Zeit Online have published essays by these authors.

„Eine Berlinerin in Damaskus: Blendung und Überblendung“ (A Berlin Woman in Damascus: Blending and Fading) by Svenja Leiber
(Published in the Frankfurter Rundschau and Berliner Zeitung newspapers on September 5th 2019)

„Berlin, die tröstende Stadt“ (Berlin, the Comforting City) by Widad Nabi
(Published in “10 nach 8” on Zeit Online on September 6th 2019)

„Stadtkarte der Gerüche“ (City Map of Sounds) by Dima AlBitar Kalaji
(Published in the culture pages of the Berliner Zeitung newspaper on September 7th 2019)

Mein Damaskuserlebnis (My Experience in Damascus) by Annett Gröschner
(Published in “10 nach 8” on Zeit Online on September 13th 2019)

The articles have been collected here in our online magazine (in German and Arabic)

 

 

Read More →

Existing Elsewhere – Exhibition

Updates

The exhibition Existing Elsewhere puts on display a series of black and white photographs by Berlin-based photographers Guevara Namer and Alaa Hassan, whose works are presented for the first time in Berlin and in Germany. Starting from the investigation of the ways displaced people in Europe look back at their past, the show deals with the construction of individual memory and discloses the ambivalent perceptions of the self in the present. Furthermore, it aims to put into discussion stereotypes about the concepts of belonging, nostalgia, and the experience of the diaspora. Existing Elsewhere is also the result of an intense dialogue between the two photographers, who relate to each other’s self-exploration by mutually reacting to common elements or recurring themes arising from their works.

In this sense, conceptually and formally, the show starts from the intimate introspection unveiled by the photos of Guevara Namer. In particular, by playing with her image mirrored in natural contours or someone else’s body, she deals with the painful memories of her past. Through the four photos of the corpus Never Like Prison (2019), the artist and activist remembers and thus actualizes her experience of jail in Damascus in present-time Berlin. Geometric grids trap her reflection that is mirrored in the water. The fluidity of the liquid clashes with the cage and the deep darkness in which her trembling image remains stuck, while the visitor is invited to look down at the floor and repeat the artist’s gesture of self contemplation.

Namer’s self-exploration crosses the boundaries of the human body, and through the natural and urban environment and its components, it progressively expresses the lovelessness experienced by the artist. In the series Under Berlin Sky, a profound sense of distance, as well as loneliness, emerge from the traces of the artist’s portrait that sometimes melts to the point of transparency or vanishes when superimposed on someone else’s body, architecture, or city landscapes. The photo Farest (2010) reaches the climax of Namer’s intimate and geographic journey. The fabrics of a thorny plant, which was shot in the most remote border of Syria, before entering the military area and the Golan Heights, is a metaphor of violence, but looking at it in retrospect, it culminates the sense of alienation and suspension, as well as the recurrent, uncomfortable, enduring sensation of belonging to nowhere.

These shots pave the path to the exploration of Alaa Hassan, whose works reflect similar feelings of estrangement, but focuses on capturing instants lived between 2006 and 2020 in four cities: Damascus, Beirut, Istanbul, and Berlin. In contrast with Namer, Hassan doesn’t mean to unveil only his personal nomadic experience, as many found themselves to cross the same routes. A disturbing void rises from the photo of a deserted area taken in Damascus, where a squared building displays one of those familiar slogans, “Our leader is for ever Hafez Assad,” which are embedded in the Syrian identity. This shot belongs to a corpus of Hassan’s photographs that depicts places, which today only exist in people’s memory. The special project of the postcards is a brand new development of this series.

Lightning shakes the precariousness of an apparently safe shelter; a fence made of balloons seems to recall a joy that can’t be fully expressed. Twelve-hour-long urban recordings from each city accompany the photos as a way to create an immersive recreation. The red-thread that connects the stages of Hassan’s journey is the unpleasant remembrances of Syria, which mix with the feeling of nostalgia for places where the photographer has never felt to belong, as his artist statement written all along the walls of the exhibition space also suggests.

The exhibition is completed by the catalogue, which is conceived as an extension of the show and thus offers a broader selection of photographs to the visitors.

The exhibition is part of  EMOP Berlin – European Month of Photography.


في مكان آخر

يقدم معرض “في مكان آخر” سلسلة من صور فوتوغرافية بالأبيض والأسود للمصورة غيفارا نمر والمصور علاء حسن، والتي تُعرض أعمالهما لأول مرة في برلين. بدءًا من استكشاف الطرق التي ينظر بها النازحون في أوروبا إلى ماضيهم، يقوم العرض على احياء الذكريات الشخصية للفنانَين ويُفصِح عن التصورات المتناقضة للذات في زمنهم الحاضر. علاوة على ذلك، يهدف المعرض إلى مناقشة الصور النمطية حول مفاهيم الانتماء والحنين وتجربة الشتات.
“في مكان آخر” هو نتاج حِوار مكثف بين المصورة والمصور اللذين ترتبط أعمالهما باستكشاف الذات من خلال التفاعل المتبادل مع العناصر المشتركة أو الموضوعات المتكررة الناشئة عن تقاطع هذه الأعمال.

من حيث المفهوم والشكل، يبدأ العرض بالتأمل الذاتي العميق الذي تتكشف عنه أعمال غيفارا نمر. من خلال انعكاس صورتها على محيطها، تعمَد غيفارا على التعامل مع ذكريات ماضيها المؤلمة. فمن خلال مجموعة “لا شيءَ مثل المُعتَقل”، تقوم الفنانة والناشطة بمرجحة ذكرياتها بين معتقل دمشق وبين مكان إقامتها الحالي في برلين: انسيابية الماء تتنافر بحدة مع خطوط وبرودة الشبكة المعدنية والظلام العميق الذي تظل صورتها المرتعشة عالقة فيه إلى الأبد. تضع الفنانة المتلقي في موقعها في محاولة لنقل لحظات ومشاعر مرت بها بقرار عرض هذه الأعمال أفقياً على أرضية الصالة.

رحلة استكشاف هذه الذات لدى نمر تتخطى حدود طبيعة الجسد البشري. فمن خلال البيئة الطبيعية أو الحُضرية التي تُحيطُ بها، استطاعت الفنانة ببراعة التقاط حالة انعدام الحب التي تعايشها. ففي مجموعة “تحت سماء برلين”، احساس عميق بالغربة والوحدة يتمثل بمشاهدة انعكاس صورة الفنانة التي قد تتجه الى الشفافية، أو حتى الاختفاء، عندما تتشابك مع جسد شخصٍ آخر أو مع الابنية أو مع اللقطات الطبيعية التي تحيط بها. أما الصورة المُعَنونة “بعيداً” فهي تعكس الذروة في رحلة نمر العاطفية والجغرافية: فالنسيج الشائك في الصورة الملتقطة في اقصى حدود سوريا قُبيل المنطقة العسكرية عند هضبة الجولان، قد توحي بعنف لا مرئي. لكن عند تأملها يتفاقم الإحساس بالغربة و الاقصاء والاحساس المتكرر بالضيق وشعور الانتماء إلى اللا مكان.

تمهّد هذه الصور لاكتشاف أعمال علاء حسن، إذ تعكس أعماله مشاعر اغتراب مشابهة. لكنّه يركّز على لحظات التقطت بين عامي ٢٠٠٦ و٢٠٢٠ في أربع مدن: دمشق وبيروت واسطنبول وبرلين. على عكس نمر، لا يكشف حسن عن تجربته الشخصيّة ”البدويّة“ وحسب، إذ سلك العديدون طرقاً مشابهة. يظهر الخواء المرعب في صورة مكان مهجور في دمشق، حيث كتب على بناء   انتصب وسط الفراغ أحد الشعارات المعتادة، التي غدت جزءاً من الهويّة السورية.  هذه الصورة جزءٌ من أعمال حسن التي يوثّق فيها أماكن اختفت لتعيش الآن في ذاكرة البشر فقط. الإضافة الأحدث لهذه السلسلة هي استخدامها كبطاقات بريدية.

يهزّ البرق هشاشة ما بدى وكأنّه ملجأ، يستدعي جدار مصنوع من البوالين ذكرى بهجةٍ لا يمكن التعبير عنها. ترافق الصور تسجيلات صوتيّة بطول ٢٤ ساعة من كلّ مدينة، كطريقة لخلق تجربة معزّزة بالواقع.

الخيط الذي يربط محطّات رحلة حسن معاً هو التذكّر المزعج لسوريا الذي يختلط مع الحنين إلى أماكن لم يشعر فيها المصوّر بالانتماء. يلمّح إلى هذا بيانه الفنّي المكتوب على جدران مساحة العرض.

يكتمل المعرضَ بالكاتالوغ، فهو امتداد للمعروضات، وسيتيح للزوار رؤية مجموعة أكبر من الصور.

المعرض هو جزء من الشهر الأوروبي للتصور الفوتوغرافي

 

 

Read More →

About

Updates

by Ahmed Ali Dino

by Ahmed Ali Dino

Guevara is a Syrian Kurdish photographer and documentary filmmaker based in Berlin, started her career in Damascus 2005.

 

Her photography exhibition in Berlin “Existing Elsewhere” is held in Berlin for Oct 2020. Guevara was selected for an art residency in Tapís De La Fundacio, Barcelona 2017 as part of photographer Susan Meiselas exhibition AKA Kurdistan, also she was selected by Magnum foundation for Photography and Social Justice Fellows 2018. Currently working on her first photography book as a curator and editor “Dialogue with Absence”. 

 Her film “Morning Fears, Night Chants” co-directed with Diana El-Jeiroudi premiered at IDFA 2012 and was broadcasted on Alarabiya and ARTE (2013) and worked as line producer of several Syrian documentary films, such as “Return to Homs” (2013) and “Silvered Water, Syria Self-Portrait” (2014). Recently she worked as assistant director with Gianfranco for his film NOTTURNO, primered at Venice main compatitation 2020 and as research with Hogir Hirori on his coming film  SABAYA ALHOL. Guevara is developing her second documentary as director and producing and co-writing “memories of The River” by Antonia Kilian.

Namer is a co-founder and board member of DOX BOX e.V based in Berlin association to support documentary filmmakers from the Arab world. 

Her position at DOX BOX from 2014 to 2017 was academy manager and community moderator, where she contributed in building the community, later she worked as research for Mapping Arab Documentary project and previously she used to run the documentary campus of the DOX BOX International Film Festival Syria.

Guevara is a graduate of the Damascus Applied Arts Institute as a certified photographer and did Drama Studies at the Higher Institute Dramatic Arts in Damascus.

غيفارا نمر مصورة وصانعة أفلام وثائقية سورية كوردية مقيمة في برلين.  بدأت حياتها المهنية في دمشق ٢٠٠٥.

أقيم مؤخراََ معرضها الفوتوغرافي” في مكان آخر” في برلين، أكتوبر ٢٠٢٠. تم اختيار غيفارا لإقامة فنية في (تابيس دي لا فونداسي) ، برشلونة ٢٠١٧ كجزء من معرض المصور سوزان ميسيلاس (اي ك اي كردستان) ، كما تم اختيارها من قبل مؤسسة ماغنوم لزمالة التصوير والعدالة الاجتماعية ٢٠١٨. تعمل حاليًا على كتابها الأول للتصوير الفوتوغرافي كقيّمة ومحررة “حوار مع غياب”. 

فيلمها (صباحا اخاف، مساءا أغني) اخراج مشترك مع ديانا الجيرودي، أطلق في مهرجان أمستردام الوثائقي الدولي – ايدفا ٢٠١٢ كما بُث على قناتي آرتيه الفرنسية الألمانية والعربية. عملت في إنتاج عدة أفلام سورية مثل (العودة إلى حُمُّص، ٢٠١٣) و(ماء الفضة، ٢٠١٤). تعمل غيفارا حاليا على تطوير فيلمها الوثائقي الثاني كمخرجة و الوثائقي كما تنتج وتشترك في كتابة “الضفة الأخرى للنهر” للمخرجة أنطونيا كيليان. مؤخرا عملت كمساعدة مخرج مع المخرج الايطالي جيانفرنكو روزي في فيلمه “نوتورنو” والمخرج السويدي هوغر هيروري على فيلمه “سبايا”.  

نمر مؤسسة مشاركة وعضو مجلس إدارة لجمعية دوكس بوكس في برلين ،المختصة بدعم صناع الأفلام الوثائقية من العالم العربي. 

تحمل نمر شهادة في التصوير الفوتوغرافي من معهد الفنون التطبيقية كما درست الدراسات المسرحية في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق.

Read More →

Films

Updates

Film By Guevara Namer & Diana El Jeiroudi

A young Syrian woman doesn’t share her parents’ beliefs, but she’s still been locked up inside their belief system all her life. Because she is a young woman, her parents almost never allow her to leave the house, let alone participate in activities against the Syrian regime. But she rebels anyway. She writes and sings protest songs in secret, in the hope that they will encourage others to start thinking for themselves, and to believe in a better tomorrow with more freedom. For 37 minutes, we watch and hear about what motivates this young woman. Neither she nor the people around her ever appear identifiable on-screen. Even the voices are manipulated to keep the chance of recognition to a minimum. This makes it painfully clear what kind of world they’re living in – and how far their dreams and desires are removed from the reality of their lives. But in spite of it all, the woman continues to write and sing – so that she doesn’t have to stand by and look on powerlessly, and so she can experience just a tiny part of the freedom she’s dreaming of.

 

صباحاً أخاف مساءا أغني، للمُخرجَتين غيفارا نمر وديانا الجيرودي (أُدرج باسم سلمى الديريو رولا لادقاني)

لا تتشارك الشابة معتقدات والديها ، لكن تم احتجازها داخل نظام المعتقدات ذاك طوال حياتها. لأنها فتاة، لم يسمح لها والداها بمغادرة المنزل تقريبًا ، ناهيك عن المشاركة في أنشطة ضد النظام السوري ولكنها مع المنتفضين على أي حال. تكتب وتغني أغاني الثورة  سراً، على أمل أن تشجع الآخرين على البدء في التفكير بأنفسهم، والإيمان بغد أفضل. لمدة 37 دقيقة، نراقب ونسمع ما الذي يحفز هذه المرأة الشابة – و لاعتبارات متعلقة بأمن الجميع – لا تظهر هي أو الأشخاص المحيطين بها على الشاشة كما يتم تعديل بالأصوات في إشارة مضاعفة لنوع العالم الذي يعيشون فيه وإلى أي مدى يتم أخذ شغفهم وأحلامهم وبعيدا عن واقع حياتهم. ولكن على الرغم من كل ذلك ، تواصل المرأة الكتابة والغناء، يبدو أنها مجرد قطعة صغيرة من الحرية التي تحلم بها.

Read More →

Photography

Updates

Coming soon ..

 

 

Read More →