About

Updates

Guevara is a Syrian Kurdish photographer and documentary filmmaker based in Berlin, started her career in Damascus 2007.

 Her film “Morning Fears, Night Chants” premiered at IDFA 2012 and was broadcasted on Alarabiya and ARTE (2013) and worked as a production manager and line producer of several Syrian documentary films, such as “Return to Homs” (2013) and “Silvered Water, Syria Self-Portrait” (2014). Namer is a co-founder and board member of DOX BOX e.V based in Berlin association to support documentary filmmakers from the Arab world. Her position at DOX BOX from 2014 to 2017 was academy manager and community moderator, where she contributed in building the community, later she works as research for Mapping Arab Documentary project and previously she used to run the documentary campus of the DOX BOX International Film Festival Syria.

Guevara was selected for an art residency in Tapís De La Fundacio, Barcelona 2017 as part of photographer Susan Meiselas exhibition AKA Kurdistan, also she was selected by Magnum foundation for Photography and Social Justice Fellows 2018. 

currently Guevara is producing and co-writing “The Other Side of The River” by Antonia Kilian next to editing here first photography book. 

recently she worked as assistant director with Gianfranco for his up coming film NOTTURNO and as research and 2nd camera with Hogir Hirori on his comg fimn  SABAYA ALHOL.

Guevara is a graduate of the Damascus Applied Arts Institute as a certified photographer and did Drama Studies at the Higher Institute Dramatic Arts in Damascus.

غيفارا نمر مصورة وصانعة أفلام وثائقية سورية كوردية مقيمة في برلين. 

بدأت ممارسة التصوير الضوئي في دمشق ٢٠٠٥ وهي تحمل شهادة في التصوير الفوتوغرافي من معهد الفنون التطبيقية كما درست الدراسات المسرحية في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق.

عام ٢٠١٧ تم اختيارها لإقامة فنية في متحف تابياس للفن المعاصر في برشلونة كجزء من المعرض التشريفي للمصورة الأمريكية المخضرمة سوزان ميسيلس كما تم انتقاؤها من قبل مؤسسة ماغنوم للتصوير الفوتوغرافي لمنحة التصوير والعدالة الاجتماعية لسنة ٢٠١٨. 

فيلمها (صباحا اخاف، مساءا أغني ٢٠١٢) أطلق في مهرجان أمستردام الوثائقي الدولي – ايدفا ٢٠١٢ كما بُث على قناتي آرتيه الفرنسية الألمانية والعربية. عملت في إنتاج عدة أفلام سورية مثل (العودة إلى حُمُّص ٢٠١٣) و(ماء الفضة ٢٠١٤). 

شاركت غيفارا في تأسيس مؤسسة دوكس بوكس وهي حالياً عضو المجلس الإداري للمؤسسة، بين عامي ٢٠١٤ و٢٠١٧ عملت كمديرة لقسم الأكاديمية والمحتوى التعليمي ومسؤولة عن شؤون منصة دوكس بوك، كما عملت كباحثة لمشروع “خارطة السينما الوثائقية في العالم العربي” بينما خبرتها السابقة في مجال الأفلام الوثائقية كانت في التدريب والتمكين حيث أدارت مخيم التدريب في مهرجان أيام سينما الواقع للسينما التسجيلية في سوريا. 

تعمل حاليا في كتابة وإنتاج “الضفة الأخرى للنهر” وثائقي طويل للمخرجة انتونيا كيلين إلى جانب تحرير كتابها فوتوغرافي الأول. 

Read More →

Films

Updates

Film By Guevara Namer & Diana El Jeiroudi

A young Syrian woman doesn’t share her parents’ beliefs, but she’s still been locked up inside their belief system all her life. Because she is a young woman, her parents almost never allow her to leave the house, let alone participate in activities against the Syrian regime. But she rebels anyway. She writes and sings protest songs in secret, in the hope that they will encourage others to start thinking for themselves, and to believe in a better tomorrow with more freedom. For 37 minutes, we watch and hear about what motivates this young woman. Neither she nor the people around her ever appear identifiable on-screen. Even the voices are manipulated to keep the chance of recognition to a minimum. This makes it painfully clear what kind of world they’re living in – and how far their dreams and desires are removed from the reality of their lives. But in spite of it all, the woman continues to write and sing – so that she doesn’t have to stand by and look on powerlessly, and so she can experience just a tiny part of the freedom she’s dreaming of.

 

صباحاً أخاف مساءا أغني، للمُخرجَتين غيفارا نمر وديانا الجيرودي (أُدرج باسم سلمى الديريو رولا لادقاني)

لا تتشارك الشابة معتقدات والديها ، لكن تم احتجازها داخل نظام المعتقدات ذاك طوال حياتها. لأنها فتاة، لم يسمح لها والداها بمغادرة المنزل تقريبًا ، ناهيك عن المشاركة في أنشطة ضد النظام السوري ولكنها مع المنتفضين على أي حال. تكتب وتغني أغاني الثورة  سراً، على أمل أن تشجع الآخرين على البدء في التفكير بأنفسهم، والإيمان بغد أفضل. لمدة 37 دقيقة، نراقب ونسمع ما الذي يحفز هذه المرأة الشابة – و لاعتبارات متعلقة بأمن الجميع – لا تظهر هي أو الأشخاص المحيطين بها على الشاشة كما يتم تعديل بالأصوات في إشارة مضاعفة لنوع العالم الذي يعيشون فيه وإلى أي مدى يتم أخذ شغفهم وأحلامهم وبعيدا عن واقع حياتهم. ولكن على الرغم من كل ذلك ، تواصل المرأة الكتابة والغناء، يبدو أنها مجرد قطعة صغيرة من الحرية التي تحلم بها.

Read More →

Photography

Updates

Coming soon ..

 

 

Read More →