Updates

The exhibition Existing Elsewhere puts on display a series of black and white photographs by Berlin-based photographers Guevara Namer and Alaa Hassan, whose works are presented for the first time in Berlin and in Germany. Starting from the investigation of the ways displaced people in Europe look back at their past, the show deals with the construction of individual memory and discloses the ambivalent perceptions of the self in the present. Furthermore, it aims to put into discussion stereotypes about the concepts of belonging, nostalgia, and the experience of the diaspora. Existing Elsewhere is also the result of an intense dialogue between the two photographers, who relate to each other’s self-exploration by mutually reacting to common elements or recurring themes arising from their works.

In this sense, conceptually and formally, the show starts from the intimate introspection unveiled by the photos of Guevara Namer. In particular, by playing with her image mirrored in natural contours or someone else’s body, she deals with the painful memories of her past. Through the four photos of the corpus Never Like Prison (2019), the artist and activist remembers and thus actualizes her experience of jail in Damascus in present-time Berlin. Geometric grids trap her reflection that is mirrored in the water. The fluidity of the liquid clashes with the cage and the deep darkness in which her trembling image remains stuck, while the visitor is invited to look down at the floor and repeat the artist’s gesture of self contemplation.

Namer’s self-exploration crosses the boundaries of the human body, and through the natural and urban environment and its components, it progressively expresses the lovelessness experienced by the artist. In the series Under Berlin Sky, a profound sense of distance, as well as loneliness, emerge from the traces of the artist’s portrait that sometimes melts to the point of transparency or vanishes when superimposed on someone else’s body, architecture, or city landscapes. The photo Farest (2010) reaches the climax of Namer’s intimate and geographic journey. The fabrics of a thorny plant, which was shot in the most remote border of Syria, before entering the military area and the Golan Heights, is a metaphor of violence, but looking at it in retrospect, it culminates the sense of alienation and suspension, as well as the recurrent, uncomfortable, enduring sensation of belonging to nowhere.

These shots pave the path to the exploration of Alaa Hassan, whose works reflect similar feelings of estrangement, but focuses on capturing instants lived between 2006 and 2020 in four cities: Damascus, Beirut, Istanbul, and Berlin. In contrast with Namer, Hassan doesn’t mean to unveil only his personal nomadic experience, as many found themselves to cross the same routes. A disturbing void rises from the photo of a deserted area taken in Damascus, where a squared building displays one of those familiar slogans, “Our leader is for ever Hafez Assad,” which are embedded in the Syrian identity. This shot belongs to a corpus of Hassan’s photographs that depicts places, which today only exist in people’s memory. The special project of the postcards is a brand new development of this series.

Lightning shakes the precariousness of an apparently safe shelter; a fence made of balloons seems to recall a joy that can’t be fully expressed. Twelve-hour-long urban recordings from each city accompany the photos as a way to create an immersive recreation. The red-thread that connects the stages of Hassan’s journey is the unpleasant remembrances of Syria, which mix with the feeling of nostalgia for places where the photographer has never felt to belong, as his artist statement written all along the walls of the exhibition space also suggests.

The exhibition is completed by the catalogue, which is conceived as an extension of the show and thus offers a broader selection of photographs to the visitors.

The exhibition is part of  EMOP Berlin – European Month of Photography.


في مكان آخر

يقدم معرض “في مكان آخر” سلسلة من صور فوتوغرافية بالأبيض والأسود للمصورة غيفارا نمر والمصور علاء حسن، والتي تُعرض أعمالهما لأول مرة في برلين. بدءًا من استكشاف الطرق التي ينظر بها النازحون في أوروبا إلى ماضيهم، يقوم العرض على احياء الذكريات الشخصية للفنانَين ويُفصِح عن التصورات المتناقضة للذات في زمنهم الحاضر. علاوة على ذلك، يهدف المعرض إلى مناقشة الصور النمطية حول مفاهيم الانتماء والحنين وتجربة الشتات.
“في مكان آخر” هو نتاج حِوار مكثف بين المصورة والمصور اللذين ترتبط أعمالهما باستكشاف الذات من خلال التفاعل المتبادل مع العناصر المشتركة أو الموضوعات المتكررة الناشئة عن تقاطع هذه الأعمال.

من حيث المفهوم والشكل، يبدأ العرض بالتأمل الذاتي العميق الذي تتكشف عنه أعمال غيفارا نمر. من خلال انعكاس صورتها على محيطها، تعمَد غيفارا على التعامل مع ذكريات ماضيها المؤلمة. فمن خلال مجموعة “لا شيءَ مثل المُعتَقل”، تقوم الفنانة والناشطة بمرجحة ذكرياتها بين معتقل دمشق وبين مكان إقامتها الحالي في برلين: انسيابية الماء تتنافر بحدة مع خطوط وبرودة الشبكة المعدنية والظلام العميق الذي تظل صورتها المرتعشة عالقة فيه إلى الأبد. تضع الفنانة المتلقي في موقعها في محاولة لنقل لحظات ومشاعر مرت بها بقرار عرض هذه الأعمال أفقياً على أرضية الصالة.

رحلة استكشاف هذه الذات لدى نمر تتخطى حدود طبيعة الجسد البشري. فمن خلال البيئة الطبيعية أو الحُضرية التي تُحيطُ بها، استطاعت الفنانة ببراعة التقاط حالة انعدام الحب التي تعايشها. ففي مجموعة “تحت سماء برلين”، احساس عميق بالغربة والوحدة يتمثل بمشاهدة انعكاس صورة الفنانة التي قد تتجه الى الشفافية، أو حتى الاختفاء، عندما تتشابك مع جسد شخصٍ آخر أو مع الابنية أو مع اللقطات الطبيعية التي تحيط بها. أما الصورة المُعَنونة “بعيداً” فهي تعكس الذروة في رحلة نمر العاطفية والجغرافية: فالنسيج الشائك في الصورة الملتقطة في اقصى حدود سوريا قُبيل المنطقة العسكرية عند هضبة الجولان، قد توحي بعنف لا مرئي. لكن عند تأملها يتفاقم الإحساس بالغربة و الاقصاء والاحساس المتكرر بالضيق وشعور الانتماء إلى اللا مكان.

تمهّد هذه الصور لاكتشاف أعمال علاء حسن، إذ تعكس أعماله مشاعر اغتراب مشابهة. لكنّه يركّز على لحظات التقطت بين عامي ٢٠٠٦ و٢٠٢٠ في أربع مدن: دمشق وبيروت واسطنبول وبرلين. على عكس نمر، لا يكشف حسن عن تجربته الشخصيّة ”البدويّة“ وحسب، إذ سلك العديدون طرقاً مشابهة. يظهر الخواء المرعب في صورة مكان مهجور في دمشق، حيث كتب على بناء   انتصب وسط الفراغ أحد الشعارات المعتادة، التي غدت جزءاً من الهويّة السورية.  هذه الصورة جزءٌ من أعمال حسن التي يوثّق فيها أماكن اختفت لتعيش الآن في ذاكرة البشر فقط. الإضافة الأحدث لهذه السلسلة هي استخدامها كبطاقات بريدية.

يهزّ البرق هشاشة ما بدى وكأنّه ملجأ، يستدعي جدار مصنوع من البوالين ذكرى بهجةٍ لا يمكن التعبير عنها. ترافق الصور تسجيلات صوتيّة بطول ٢٤ ساعة من كلّ مدينة، كطريقة لخلق تجربة معزّزة بالواقع.

الخيط الذي يربط محطّات رحلة حسن معاً هو التذكّر المزعج لسوريا الذي يختلط مع الحنين إلى أماكن لم يشعر فيها المصوّر بالانتماء. يلمّح إلى هذا بيانه الفنّي المكتوب على جدران مساحة العرض.

يكتمل المعرضَ بالكاتالوغ، فهو امتداد للمعروضات، وسيتيح للزوار رؤية مجموعة أكبر من الصور.

المعرض هو جزء من الشهر الأوروبي للتصور الفوتوغرافي