Updates

Film By Guevara Namer & Diana El Jeiroudi

A young Syrian woman doesn’t share her parents’ beliefs, but she’s still been locked up inside their belief system all her life. Because she is a young woman, her parents almost never allow her to leave the house, let alone participate in activities against the Syrian regime. But she rebels anyway. She writes and sings protest songs in secret, in the hope that they will encourage others to start thinking for themselves, and to believe in a better tomorrow with more freedom. For 37 minutes, we watch and hear about what motivates this young woman. Neither she nor the people around her ever appear identifiable on-screen. Even the voices are manipulated to keep the chance of recognition to a minimum. This makes it painfully clear what kind of world they’re living in – and how far their dreams and desires are removed from the reality of their lives. But in spite of it all, the woman continues to write and sing – so that she doesn’t have to stand by and look on powerlessly, and so she can experience just a tiny part of the freedom she’s dreaming of.

 

صباحاً أخاف مساءا أغني، للمُخرجَتين غيفارا نمر وديانا الجيرودي (أُدرج باسم سلمى الديريو رولا لادقاني)

لا تتشارك الشابة معتقدات والديها ، لكن تم احتجازها داخل نظام المعتقدات ذاك طوال حياتها. لأنها فتاة، لم يسمح لها والداها بمغادرة المنزل تقريبًا ، ناهيك عن المشاركة في أنشطة ضد النظام السوري ولكنها مع المنتفضين على أي حال. تكتب وتغني أغاني الثورة  سراً، على أمل أن تشجع الآخرين على البدء في التفكير بأنفسهم، والإيمان بغد أفضل. لمدة 37 دقيقة، نراقب ونسمع ما الذي يحفز هذه المرأة الشابة – و لاعتبارات متعلقة بأمن الجميع – لا تظهر هي أو الأشخاص المحيطين بها على الشاشة كما يتم تعديل بالأصوات في إشارة مضاعفة لنوع العالم الذي يعيشون فيه وإلى أي مدى يتم أخذ شغفهم وأحلامهم وبعيدا عن واقع حياتهم. ولكن على الرغم من كل ذلك ، تواصل المرأة الكتابة والغناء، يبدو أنها مجرد قطعة صغيرة من الحرية التي تحلم بها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.